الحمقى يتصدرون المشهد

لا تيأس يا سيد مواطن ولتكن شهيتك في رؤية ما يسد النفس مفتوحة على الآخر، فالعاقل في حضرة المجانين .. مجنون، بعض الأغبياء والحمقى الذين يتقاضون آلاف الدنانير نتيجة لإعلان تافه في برنامج تميز عالمياً بنفخ الغبي وجعله مشهوراً رغماً عنك، سابقاً كان آخر العلاج هو أن تُلغي مُتابعتهم ودفع الله ما كان أعظم، لكن الآن أنت مجبور على مشاهدتهم في كل مكان، إعلانات التلفزيونات والصور الضخمة على الشوارع الرئيسية في بلدك، وأصبح من الطبيعي الآن وجودهم في العلن وإن لم يكن يُعجبك الأمر اِندس في حجرتك الصغيرة، فالحمقى يتصدرون المشهد.

لماذا لا يتم وضع صور العلماء والأدباء في الإعلانات الضخمة؟ لأنهم غير مُمتعين لمجتمعك .. هل شعرت بالمفارقة يا سيدي؟، المُزعج الناعق والمُتدين الكاذب والليبرالي المُتسلق والراقص الماجن هم وجوه البلد البارزة التي تمتلئ  بهم إعلانات الشوارع الرئيسية، أديب؟ شاعر؟ عالِم؟، لا تسأل عن سبب عدم اهتمام الدولة بهم، فأنت يا سيدي دفنت المُستحِق وأكلت من مائدة الأحمق، ونفس الأشخاص الذين تتباكى على شُح تقديرهم يا سيد مواطن كانوا ولا زالوا في الدرك الأسفل من اهتماماتك .. هذه القصة باختصار.

نكشة :

إن كان المواطن تائهٌ غافل، والسياسي وجوده منعدمه، والمثقف في بُرجه العاجي مُنعزِل، والشاعر مُطبل مميز، والعالِم مَدفون في سردابه، فهل من الغَريب أن يتصدر المشهد حمقى؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s